تابع قراءة المقالة

الممثل الخاص لمنظمة التعاون الإسلامي في أفغانستان السفير حسين عوني بوتسالي خلال حديثه للأناضول، على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري الـ 8 لمجموعة “قلب أسيا – عملية إسطنبول”

قال الممثل الخاص لمنظمة التعاون الإسلامي في أفغانستان السفير حسين عوني بوتسالي، إن مساعي تركيا من أجل تحقيق السلام الأفغاني، متواصلة اليوم كما كانت في الماضي.

جاء ذلك خلال حديثه للأناضول، على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري الـ 8 لمجموعة “قلب آسيا – عملية إسطنبول”، المنعقد في مدينة إسطنبول.

وأشار إلى أن “قلب أسيا – عملية إسطنبول”، انطلقت بمبادرة تركية أفغانية، مبيناً أنها أكبر منصة بعد الأمم المتحدة، تسعى لتحقيق السلام الأفغاني.

وأوضح أن أهم بلدان المنطقة، تتعاون داخل هذه المنصة، لتحقيق السلام في أفغانستان.

وأضاف أن تمثيل منظمة التعاون الإسلامي لدى “قلب أسيا – عملية إسطنبول”، كان له دور إيجابي بالنسبة لعملية السلام الأفغانية.

وتأسست مجموعة “قلب آسيا – عملية إسطنبول”، عام 2011، بمبادرة من أفغانستان وتركيا، وتناقش اجتماعاتها سبل تحقيق السلام، والتعصب ضد المعتقدات الدينية، والتمييز المبني على أساس المعتقد، إضافةً إلى مكافحة الإرهاب والفقر، وغيرها من القضايا.

ويبلغ عدد أعضاء المجموعة، 14 بلدا، هي: تركيا، وأفغانستان، باكستان، والصين، وروسيا، والهند، وإيران، وأذربيجان، وكازاخستان، وقرغيزيا، وطاجيكستان، وتركمانستان، والسعودية، والإمارات، كما يدعمها 17 بلدا آخر، و12 منظمة دولية.

المصدر : وكالة الاناضول

الناشر / الكاتب