تابع قراءة المقالة

قال موقع بلومبيرغ الأميركي، يوم الجمعة، إن وزير الخارجية مايك بومبيو أوصى بأن تستمر الولايات المتحدة في تمويل برامج منظمة الصحة العالمية لمكافحة شلل الأطفال والفيروس التاجي في سبعة بلدان.

 

منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية

ونقل الموقع عن “شخص مطلع على المناقشات” قوله إن “مسؤولين في وزارة الخارجية أبلغوا مجلس الأمن القومي أن منظمة الصحة العالمية هي محور العمل لمكافحة كوفيد-19 أو شلل الأطفال في سبعة دول هي أفغانستان ومصر وليبيا وباكستان والسودان وسوريا وتركيا”.

 

ويذهب التمويل الأميركي لمكافحة شلل الأطفال وفيروس كورونا في أفغانستان وباكستان، بينما يذهب لمكافحة الفيروس وحده في الدول الخمس الأخرى.

 

وأبدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخرا امتعاضه من طريقة عمل منظمة الصحة العالمية، وقال إن لها دورا “في التستر على انتشار الفيروس التاجي”، كما اتهمها بسوء الإدارة.

وتدفع الولايات المتحدة ما بين 400 مليون دولار و500 مليون دولار سنوياً للمنظمة التي تتخذ من جنيف مقراً لها، لكن واشنطن تعتقد أن الصين، التي لا تدفع سوى ما يعادل جزءا صغير من هذا المبلغ، أصبحت مؤثرة جداً على قرارات المنظمة ومديرها العام تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

والولايات المتحدة هي إحدى الجهات الرئيسية التي تساهم في برامج مكافحة شلل الأطفال في المنظمة.

وانتقد بومبيو عمل المنظمة، على الرغم من توصياته المسربة، وقال مؤخرا إن “تيدروس قد يحتاج إلى الاستقالة، وأن التمويل الأميركي قد لا يعود أبدا”.

كما قال لقناة فوكس نيوز قبل أيام إن “المنظمة بحاجة إلى إصلاح هيكلي”.

المصدر : بلومبيرغ

 

الناشر / الكاتب