آخر الاخبار

بعد بدء الانسحاب الأميركي من أفغانستان.. طالبان تفرج عن 22 أسيرا في غزني وحكومة كابل تعلن قتل عدد من مقاتلي الحركة بغارة

أعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إطلاق سراح 22 جنديا أفغانيا في ولاية غزني وسط أفغانستان، في حين أكدت القوات الأميركية تعرض مطار قندهار لهجوم وصفته بالفاشل.

وأضاف مجاهد أن عملية إطلاق سراح معتقلي الحكومة الأفغانية لدى الحركة ستستمر حتى عيد الفطر المبارك بقرار من زعيم الحركة.

وكانت طالبان قد أعلنت يوم أمس عن أسر 23 جنديا أفغانيا في الولاية نفسها، بينما نفت السلطات المحلية أسر أي جندي من قواتها.

بالمقابل، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 15 من مسلحي طالبان وإصابة 10 آخرين في غارة جوية الليلة الماضية بولاية غزني وسط أفغانستان.

وكان ذبيح الله مجاهد قد حذر من أن تأخير انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان يعتبر بنظر الحركة خرقا لاتفاق الدوحة.

من جانب آخر، قال الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان سوني ليغيت إن القوات الأميركية نفذت مساء أمس غارة دمرت صواريخ كانت تستهدف مطار قندهار.

وكان الناطق قد أعلن في وقت سابق في تغريدة على تويتر تعرض مطار قندهار لهجوم فاشل لم يسبب خسائر. وقال إن المطار الذي يضم قوات أميركية وأجنبية تلقى نيرانا غير مباشرة وغير فعالة بعد ظهر السبت.

ونشر في تغريدته تصريحا لقائد القوات الأميركية في أفغانستان سكوت ميلر قال فيه إن العودة إلى العنف سيكون أمرا مأساويا ولا معنى له، مشيرا إلى توفر وسائل عسكرية للرد على أي نوع من الهجمات.

قتلى وجرحى في حريق بصهاريج نفط

من جهة أخرى، أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية مقتل 7 أشخاص وإصابة 14 آخرين في حريق شب في صهاريج لنقل النفط شمالي العاصمة الأفغانية كابل، في حين تحدثت مصادر إعلامية أن عدد قتلى الحريق وصل إلى 10.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق عريان إن النيران اشتعلت في إحدى شاحنات نقل الوقود، ثم امتدت إلى عشرات الشاحنات الأخرى التي كانت متوقفة في مكان قريب، ولم يتضح حتى الآن سبب اندلاع الحريق.

وكان الحريق كبيرا للدرجة التي تسمح للسكان برؤيته من جميع أنحاء المدينة، كما سُمع دوي ما لا يقل عن 3 انفجارات قوية.

وقالت شركة مرافق الكهرباء في البلاد إن الحريق تسبب في انقطاع التيار الكهربائي تاركا أجزاء كثيرة من المدينة في الظلام.

يشار إلى أن حريقا هائلا وقع في منتصف فبراير/شباط الماضي على الحدود بين أفغانستان وإيران تضمن مئات الشاحنات والحاويات بملايين الدولارات بعد انفجار شاحنة وقود، وأسفر الحريق حينها عن إصابة 17 شخصا على الأقل.

المزيد من سياسة

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى