أخبار افغانستان

من الغزو إلى الانسحاب.. أفغانستان بين واشنطن و"طالبان"

كابول/ شفيق أحمد/ الأناضول

قبل نحو 20 عاما، أسقط تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، حكم حركة “طالبان” في أفغانستان، البلد الآسيوي المُلقب بـ”مقبرة الإمبراطوريات”.

واعتبرت واشنطن غزو أفغانستان جزءا من “الحرب على الإرهاب”، لارتباط “طالبان” آنذاك بتنظيم “القاعدة”، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة.

وتعهدت إدارة الرئيس الأمريكي آنذاك، جورج بوش الابن، بشن حرب سريعة وحاسمة ضد “طالبان”، لكنها تحولت إلى صراع دموي طويل الأمد امتد لقرابة عقدين واستنزف الولايات المتحدة ماليا وعسكريا.

وفيما يلي تسلسل زمني لأبرز الأحداث منذ قبيل دخول القوات الأمريكية وحتى اكتمال انسحابها:

– 1 أكتوبر/ تشرين الأول 2001:

الرئيس الباكستاني، الجنرال برويز مشرف، يقول في تصريح صحفي، إن أيام “طالبان” في أفغانستان (جارة بلاده) “باتت معدودة”.

– 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2001:

سفير “طالبان” لدى باكستان، الملا عبد السلام ضعيف، يدعو العالم إلى المساعدة في التفاوض بشأن قضية أسامة بن لادن، زعيم تنظيم “القاعدة”، ويقول إن “طالبان” لن تُسلمه إلى واشنطن من دون دليل ملموس على ضلوعه بأنشطة إرهابية.

قد يهمك ايضاً

– 4 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

قائد المجاهدين الأفغان المخضرم، قلب الدين حكمتيار، يحذر باكستان من أنها ستدفع ثمنا باهظا إذا ساعدت في هجوم أمريكي على أفغانستان.

– 5 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

الولايات المتحدة ترسل 2000 جندي من قوات النخبة إلى أوزبكستان، بعد أن أعطت الجمهورية السوفيتية السابقة واشنطن الضوء الأخضر لاستخدام قاعدة جوية في حملتها ضد ما تعتبره إرهابا في أفغانستان المجاورة.

– 6 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

“طالبان” تطلق صواريخ على طائرة تجسس أمريكية مشتبه بها كانت تحلق في العاصمة الأفغانية كابول، مما أثار مخاوف من ضربات عسكرية أمريكية وشيكة.

– 6 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

تماشيا مع قراري الأمم المتحدة 1276 لعام 1999، و1333 لعام 2000، على التوالي، إسلام أباد تجمد الحسابات المصرفية وأصول كبار قادة “طالبان”، مع استثناء زعيم “القاعدة”، أسامة بن لادن، وشركائه في باكستان.

– 7 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

الولايات المتحدة، وبالتنسيق مع بريطانيا، تقصف ما قالت إنها معسكرات تدريب لتنظيم “القاعدة” ومنشآت قيادة وسيطرة “طالبان” في عدة أماكن بأفغانستان.

– 7 أكتوبر/تشرين الأول2001:

“طالبان” تعلن أنها أسقطت طائرة عسكرية أمريكية.

– 8 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

قادة “طالبان” يستمعون إلى الملا عمر، مؤسس وزعيم الحركة، عبر أجهزة لاسلكية، وهو يدعو إلى القتال حتى النهاية.

– 9 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

نائب وزير خارجية “طالبان”، الملا عبد الرحمن زاهد، يدعو في اجتماع طارئ لمنظمة المؤتمر الإسلامي، الدول الإسلامية إلى الضغط على واشنطن ولندن لوقف الضربات الجوية على أفغانستان، لأنها غير قانونية ولم توافق عليها الأمم المتحدة.

– 11 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

وزير الدفاع البريطاني، مايكل بويس، يقول إن العمليات العسكرية الأمريكية والبريطانية يمكن أن تستمر حتى الصيف المقبل.

– 11 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

مع وصول مئات من أفراد القوات الأمريكية إلى باكستان، إسلام آباد تسمح للأمريكيين باستخدام مطارين جويين في السند وبلوشستان ضد “طالبان”.

– 13 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

وزارة الصحة الأفغانية تعلن مقتل 473 مدنيا، بينهم 107 نساء و 51 طفلا، خلال 5 أيام من غارات جوية، بقيادة واشنطن.

– 13 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تعترف بأن القوات الأمريكية قصفت بالخطأ منطقة سكنية قرب مطار العاصمة كابول بقنبلة تزن 907 كيلوغرامات، بعد أن فقدت مروحية عسكرية.

– 14 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

باكستان تقول إن ملك أفغانستان، ظاهر شاه، الذي أُطيح به عام 1973، سيكون مرحبا به من إسلام آباد كرئيس لحكومة أفغانية ذات قاعدة عريضة، بمجرد الإطاحة بـ”طالبان”.

– 14 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

الملا محمد عمر يقول إن قواته ستلقن واشنطن “درسا أكثر مرارة” من ذلك الذي تلقاه الاتحاد السوفياتي في أفغانستان بين عامي 1979 و1989.

– 19 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

قوات خاصة أمريكية تبدأ عمليات برية بأعداد صغيرة جنوبي أفغانستان، دعما لجهود وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لتفكيك فصائل “طالبان”.

– 19 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

قائد المجاهدين، مولوي جلال الدين حقاني، يقول إن “طالبان” أعدت استراتيجية لبدء حرب عصابات طويلة من الجبال ضد أي قوات غازية، وتشكل حكومة جديدة لشن “حرب لا تنتهي لتحرير أفغانستان مرة أخرى من الغزاة”.

– 20 أكتوبر/تشرين الأول 2001:

قوات أمريكية خاصة تصل، عبر إنزال مظلي، إلى جنوبي أفغانستان، وتهاجم مهبط طائرات ومنزل الملا عمر قرب قندهار (جنوب).

– 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

محمد محقق، عضو حزب “الوحدات”، يقول إن طائرات حربية أمريكية هبطت لأول مرة في قاعدة باغرام الجوية شمالي كابول.

– 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

“طالبان” تتخلى عن كابول دون إطلاق رصاصة واحدة، وتنسحب إلى مقرها السياسي والروحي في قندهار.

– 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

القوات المناهضة لـ”طالبان” تعلن تحقيق انتصارات، مع سقوط آخر معقل للحركة في قندهار، بينما تستعد واشنطن لمطاردة أسامة بن لادن.

– 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

زعماء “التحالف الشمالي” المناهض لـ”طالبان” يسيطرون على مقاليد الحكم في كابول، بالرغم من الدعوات الغربية لإجراء مشاورات واسعة بشأن نظام ما بعد “طالبان”.

– 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

قوات “طالبان” تبدأ بالخروج من قندهار، لشن حرب عصابات من الجبال، تجنبا لسقوط مزيد من الضحايا المدنيين في ضربات جوية أمريكية.

– 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

قيادة “طالبان” تسلم محافظة “فراه” إلى مجلس الشورى القبلي المحلي، بعد مفاوضات مع شيوخ القبائل.

– 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

الحاكم الجديد لإقليم “هيرات”، إسماعيل خان، يعارض نشر قوات أجنبية.

– 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقول إنه تم العثور على ما بين 400 و 600 جثة في منطقة “مزار شريف”، بعد أن استولى عليها “التحالف الشمالي”.

– 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

سقوط “قندوز”، آخر معاقل “طالبان” في الشمال، في يد قوات “التحالف الشمالي”.

– 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

“التحالف الشمالي” يقول ن ما يصل إلى 700 أجنبي قتلوا بعد انتفاضتهم ضد خاطفيهم في مقاطعة قندوز الشمالية.

– 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

قائد كبير من القوات الموالية لغول آغا، حاكم مجاهدي قندهار السابق، يقول إن 160 من مقاتلي طالبان الأسرى، الذين رفضوا الاستسلام، جرى إعدامهم أمام أعين عسكريين أمريكيين.

– 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

منظمة العفو الدولية تدعو إلى إجراء تحقيق دولي في مقتل مئات السجناء من “طالبان” في حصن قلعة جنجي.

– 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2001:

المتحدث باسم التحالف العسكري الدولي، كينتون كيث، يرفض دعوة منظمة العفو إلى إجراء تحقيق في مقتل المئات من سجناء “طالبان”.

– 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2015:

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما (2009- 2017)، ورئيس وزراء باكستان، نواز شريف، يدعوان “طالبان” إلى العودة لطاولة مفاوضات السلام مع الحكومة الأفغانية، للتوصل إلى تسوية سلمية دائمة.

– 26 مايو/ أيار 2016:

منتقدا تعيين الملا هبة الله أخندزاده زعيما جديدا لـ”طالبان”، أوباما يقول إن الحركة ما زالت “منظمة تعتبر العنف إستراتيجية لتحقيق مكاسبها”.

– 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018:

بطلب من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب (2017-2021)، باكستان تطلق سراح الملا عبد الغني برادر، الرجل الثاني في “طالبان”، بعد ثماني سنوات قضاها معتقلا، وذلك لتسهيل المفاوضات بين واشنطن والحركة.

– 29 فبراير/ شباط 2020:

بعد أكثر من 18 عاما من الصراع، الولايات المتحدة و”طالبان” توقعان اتفاقا لإحلال السلام في أفغانستان. وواشنطن توافق على سحب قواتها خلال 14 شهرا انتهت في مايو 2021 من دون اكتمال الانسحاب.

– 1 مارس/ آذار 2020:

الرئيس الأفغاني، أشرف غني، يعلن معارضته لشرط في الاتفاق يطالب حكومته بالإفراج عن خمسة آلاف سجين من “طالبان”.

– 10 مارس/ آذار 2020:

الرئيس الأفغاني يأمر بالإفراج عن ألف و 500 محتجز من “طالبان”، تحت ضغط أمريكي.

– 3 سبتمبر/أيلول 2020:

السلطات الأفغانية تفرج عن 400 سجين من “طالبان”، ما مهد لبدء محادثات سلام بين الحكومة والحركة.

– 12 سبتمبر/أيلول 2020:

بعد سبعة أشهر من التأخير، مسؤولون من الحكومة الأفغانية وآخرين من “طالبان” يلتقون في قطر لإجراء محادثات سلام.

– 2 ديسمبر/كانون الأول 2020:

مفاوضو الحكومة و”طالبان” يتوصلون إلى اتفاق بشأن إطار عمل لمحادثات السلام. والحركة تحافظ على نهج “القتال والتفاوض”، لتحسين نفوذها التفاوضي.

– 14 أبريل/ نيسان 2021:

الرئيس الأمريكي، جو بايدن، يعلن أن نحو 2500 جندي، هم آخر القوات الأمريكية في أفغانستان، سيشرعون بمغادرتها مطلع مايو، على أن يكتمل انسحابهم بحلول 11 سبتمبر، أي بعد 20 عاما من الهجمات في الولايات المتحدة، والتي أدت إلى غزو أفغانستان.

– 15 أبريل/ نيسان 2021:

ردا على قرار بايدن تأجيل إكمال الانسحاب حتى 11 سبتمبر، “طالبان” تحذر من أن عدم استكمال الانسحاب بحلول الأول من مايو “يفتح الطريق أمامها لاتخاذ كل الإجراءات المضادة اللازمة، وسيتحمل الجانب الأمريكي المسؤولية عن جميع العواقب المستقبلية”.

– 2 يوليو/ تموز 2021:

القوات الأمريكية تنسحب سرا من قاعدة باغرام الجوية، وهي الأكبر في أفغانستان.

– 9 يوليو/ تموز 2021:

بايدن يعلن أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان سيكتمل في 31 أغسطس، بدلا عن 11 سبتمبر.

– 6 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تسيطر على زرانج، عاصمة إقليم نمروز (جنوب)، لتصبح أول عاصمة إقليمية تهيمن عليها الحركة.

– 7 أغسطس/ آب 2021:

الحركة تسيطر على إقليم جوزجان (شمال).

– 8 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تسيطر على ساري بول، عاصمة المقاطعة الشمالية، التي تحمل الاسم نفسه، بالإضافة إلى محافظتي قندوز وتالوقان.

– 9 أغسطس/ آب 2021:

الحركة تسيطر على أيباك، عاصمة إقليم سامانجان (شمال).

– 10 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تسيطر على “فرح”، عاصمة الإقليم الغربي، الذي يحمل الاسم نفسه، بالإضافة إلى بلخمري، عاصمة إقليم بغلان (وسط).

– 11 أغسطس/ آب 2021:

الحركة تسيطر على فايز آباد، عاصمة إقليم بدخشان (شمال).

– 12 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تسيطر على عاصمة إقليم غزنة (جنوب شرق)، بالإضافة إلى ولايتي هرات وقندهار.

– 13 أغسطس/ آب 2021:

الحركة تسيطر على لشكركاه، عاصمة إقليم هلمند (الجنوب)، وكذلك مقاطعات بادغيس ولوغار وأوروزغان وزابول وغور.

– 14 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تسيطر على مزار شريف في ولاية بلخ، ثم “بولعلم”، عاصمة مقاطعة لوجار، على بعد 70 كم جنوب كابول.

– 15 أغسطس/ آب 2021:

الحركة تسيطر على العاصمة كابول، وقبلها غادر الرئيس أشرف غني ليستقر في دولة الإمارات. كما سيطرت الحركة على جلال آباد، عاصمة إقليم ننجرهار.

– 15 أغسطس/ آب 2021:

الولايات المتحدة تجلي دبلوماسيين من سفارتها.

– 16 أغسطس/ آب 2021:

بايدن يقول في خطاب للشعب الأمريكي: “لست نادما على قراري بإنهاء القتال الأمريكي في أفغانستان”، منتقدا الانهيار السريع للحكومة الأفغانية.

– 16 أغسطس/ آب 2021:

آلاف المدنيين يتجمعون في مطار كابول، في محاولة لمغادرة أفغانستان.

– 17 أغسطس/ آب 2021:

“طالبان” تتعهد بحماية حقوق المرأة “في إطار الشريعة الإسلامية”، وتشكيل حكومة “إسلامية شاملة”، وتعلن عفوا عاما عن موظفي الدولة.

– 23 أغسطس/ آب 2021:

المتحدث باسم “طالبان”، سهيل شاهين، يحذر من “عواقب” بقاء القوات الأجنبية بعد 31 أغسطس، معتبرا أن هذا التاريخ “خط أحمر”.

– 24 أغسطس/ آب 2021:

بايدن يقول إن واشنطن تسارع لإنهاء عمليات الإجلاء بحلول 31 أغسطس، لكنها تُبقي الباب مفتوحا لتمديد الموعد النهائي، مع الحاجة إلى تعاون قيادة “طالبان”.

– 24 أغسطس/ آب2021:

البنك الدولي يعلق صرف المساعدات لأفغانستان، معربا عن مخاوفه بشأن كيفية تأثير سيطرة “طالبان” على “آفاق التنمية في البلاد، وخاصة بالنسبة للمرأة”.

– 26 أغسطس/ آب 2021:

المتحدث باسم “طالبان”، ذبيح الله مجاهد، يقول إنه “لا يوجد دليل” على أن القاعدة نفذت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 من أفغانستان.

– 26 أغسطس/ آب 2021:

مقتل العشرات وإصابة المئات، في تفجيرات هزت العاصمة الأفغانية، بينها تفجيران خارج مطار كابول. وواشنطن تعلن مقتل 12 جنديا أمريكيا وإصابة 15 آخرين.

– 26 أغسطس/ آب 2021:

واشنطن تعلن أنها ساعدت في إجلاء حوالي 95 ألفا و 700 شخص من أفغانستان منذ 14 أغسطس.

– 31 أغسطس/ آب 2021:

الولايات المتحدة تكمل انسحاب قواتها من أفغانستان، و”طالبان” تدخل مطار كابول، بعد نحو 20 عاما من الغزو.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

window.fbAsyncInit = function() {
FB.init({
appId: ‘1855843514662870’,
status : true, // check login status
cookie : true, // enable cookies to allow the server to access the session
xfbml : true // parse XFBML
});
};

(function() {
var e = document.createElement(‘script’);
e.src=”https://connect.facebook.net/tr_TR/all.js”;
e.async = true;
document.getElementById(‘fb-root’).appendChild(e);
}());

المصدر : وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى