أخبار افغانستان

مراسلون بلا حدود تشير لـ"تطمينات" من طالبان بشأن حرية الصحافة

تعهد الناطق الرسمي باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد باحترام حرية الصحافة في أفغانستان والسماح للنساء بمواصلة عملهن بوسائل الإعلام.

وأشارت منظمة “مراسلون بلا حدود” -الناشطة في الدفاع عن حرية الصحافة ومقرها باريس- إلى تلك “التطمينات” التي أعطاها مجاهد خلال حوار أجرته معه الأحد الماضي؛ بالتزامن مع بسط الحركة سيطرتها على العاصمة الأفغانية كابل.

ونقلت المنظمة عن مجاهد قوله “سنحترم حرية الصحافة لأن التقارير الإعلامية ستكون مفيدة للمجتمع وستسهم في تصحيح أخطاء القادة”.

وتابع مجاهد “من خلال هذا البيان لمنظمة مراسلون بلا حدود نعلن للعالم أجمع أننا نعترف بأهمية دور الإعلام”.

وقال المتحدث باسم طالبان إن “الصحفيين العاملين لصالح الدولة أو لصالح مؤسسات إعلامية خاصة ليسوا مجرمين ولن تتم محاكمة أي منهم. برأينا، هؤلاء الصحفيون هم مدنيون، وعلاوة على ذلك هم شبان موهوبون يشكّلون مصدر غنى لنا”.

وإبان حكم طالبان لأفغانستان بين عامي 1996 و2001 تم حظر كل وسائل الإعلام باستثناء محطة “صوت الشريعة” الإذاعية “التي اقتصر بثها على الدعاية السياسية والبرامج الدينية” وفق ما ذكرت “مراسلون بلا حدود” في بيانها.

ورأت المنظمة أن “الوقت وحده كفيل بتبيان” مدى جدية تصريحات المتحدث باسم طالبان، مشيرة إلى توقف نحو 100 وسيلة إعلامية عن العمل منذ الحملة الخاطفة التي شنّتها طالبان في البلاد.

ولدى سؤاله عن مصير الصحفيات، أكد مجاهد أنه سيُسمح لهنّ بمواصلة العمل شرط وضعهن الحجاب أو غطاء للشعر.

وقال إنه بانتظار وضع “إطار قانوني” لهذا الأمر، يتعيّن عليهن “ملازمة منازلهن من دون توتر أو خوف”. وتابع “أؤكد لهن أنّهن سيعدن إلى عملهن”.

قد يهمك ايضاً

وفي أفغانستان 8 وكالات أنباء على الأقل و52 محطة تلفزيونية و165 محطة إذاعية و190 دار نشر، وفق ما أوردت مراسلون بلا حدود نقلا عن بيانات الاتحاد الأفغاني للإعلام والصحفيين. وهناك بحسب المصدر نفسه ما مجموعه 12 ألف صحفي.

المزيد من حريات

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى