تابع قراءة المقالة

عقد المشرعون في البرلمان الأفغاني اجتماعًا طارئًا يوم السبت في أعقاب التفجيرات في مسجدبإقليم نانجارهار شرقي البلادحيث استُهدف المصلون.

ووصف المشرعون الهجوم بأنه “غير إنساني” ودعوا المؤسسات ذات الصلة إلى تقديم الجناة إلى العدالة.

يأتي ذلك بعد يوم من مقتل 62 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات بجراح (تشير التقارير غير المؤكدة الآن إلى مقتل 72 شخصًا) في انفجارين داخل مسجد في مقاطعة نانجرهار أثناء صلاة الجمعة.

وقال النائب ظاهر تميم “إنها بحق جريمة كبرى ضد الإنسانية”.

وقالت النائبة ساميه خوجاني: “أي شخص قام بهذا الفعل يتصرف ضد الإسلام”.

وقالت النائبة ريحانة آزاد: “ينبغي استدعاء رؤساء أجهزة الأمن والمخابرات وسؤالهم عن الجهة المسؤولة عن الحادث”.

وقالت النائب فريدة حميدي “مديرية الأمن الوطني ووكالات الاستخبارات لدينا ضعيفة جداً”.

واتهم المشرعون أجهزة الأمن والمخابرات الأفغانية بعدم الكفاءة وقالوا يجب عليهم أن يتحملوا مسؤولية إخفاقاتهم.

وقال أعضاء البرلمان إن على الحكومة أن تفعل أكثر من مجرد إدانة الهجوم (شفهياً).

اقترح بعض النواب تنفيذ عقوبة الإعدام على المتورطين في هذه الأعمال الوحشية.

#Afghanistan

#أفغانستان

الناشر / الكاتب