أخبار افغانستان

قدامى محاربين أستراليين يحرقون ميدالياتهم مطالبين بحماية الأفغان الذين ساعدوهم

قدامى محاربين أستراليين يحرقون ميدالياتهم مطالبين بحماية الأفغان الذين ساعدوهم

Reuters

أحرق قدامى محاربين أستراليين ميدالياتهم احتجاجا على عدم كفاية جهود بلادهم في تأمين المأوى لمئات الأفغان الذين عملوا مع العسكريين الأجانب، ويواجهون الآن خطر الانتقام من “طالبان”.

إقرأ المزيد

طالبان تعد بعدم ملاحقة الموظفين المحليين المتعاونين مع قوات الناتوطالبان تعد بعدم ملاحقة الموظفين المحليين المتعاونين مع قوات الناتو

وذكرت قناة تلفزيون “إي بي سي” أن مجموعة من العسكريين الذين شاركوا في الحملة الأفغانية، نظموا مسيرة رمزية أمام مكاتب سياسيين فيدراليين بدافع مخاوف متزايدة على سلامة الأفغان الذين خدموا في السابق إلى جانب قوات التحالف.

وبهذا الشأن، قال ستيوارت مكارثي ، أحد المحاربين القدمى في حرب أفغانستان إن “القرار المتعمد لحكومة (رئيس الوزراء الأسترالي) سكوت موريسون بترك المئات من مترجمينا الأفغان المدنيين السابقين، وغيرهم من الحلفاء المخلصين وعائلاتهم لانتقام طالبان … يحول الآن هذه الميدالية إلى علامة للعار”.

وأفيد بأن الحدث حضره قدامى المحاربين الأستراليين الذين شاركوا في صراعات أخرى، وأحرقوا هم أيضا بدافع التضامن ميدالياتهم وأنواطهم العسكرية.

وكانت سلطات عدة دول، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا، قد أعلنت في وقت سابق عن خططها لبدء إجلاء المترجمين الأفغان وأفراد عائلاتهم الذين قدموا الدعم لقوات هذه الدول في المستقبل القريب.

وكان المتحدث باسم حركة “طالبان”، سهيل شاهين قد صرح في مؤتمر صحفي بموسكو بأن الحركة لن تضطهد المترجمين الأفغان الذين يعملون لحساب الولايات المتحدة.

قد يهمك ايضاً

المصدر: نوفوستي

!function(f,b,e,v,n,t,s){if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};if(!f._fbq)f._fbq=n;
n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window,
document,’script’,’https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘1828052974188625’); // Insert your pixel ID here.
fbq(‘track’, ‘PageView’);

المصدر : موقع روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى