أخبار افغانستان

في ختام محادثات بالدوحة.. وفدا الحكومة الأفغانية وطالبان يتفقان على تسريع مسار التفاوض واتخاذ إجراءات لإيصال المساعدات

أعلن وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان الاتفاق على الإسراع بالمفاوضات من أجل التوصل إلى حل عادل.

وأضاف بيان مشترك في ختام يومين من المحادثات في العاصمة القطرية الدوحة أن الطرفين أكدا أهمية التوصل إلى تسوية تلبي مصالح الأفغان وفق المبادئ الإسلامية.

وأبدى الطرفان التزامهما بمواصلة المفاوضات على مستوى رفيع إلى أن تنجز التسوية، وذكر البيان أن الطرفين سيعملان على تقديم المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء أفغانستان.

وتوجه الطرفان في البيان بالشكر إلى دولة قطر على مساعيها للتوصل إلى سلام دائم في أفغانستان.

وذكر مراسل الجزيرة في الدوحة معن خضر أن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان اتفقا على 4 أمور أساسية، وهي الإبقاء على تمثيل عال لوفدي الجانبين في المفاوضات لكي يستطيعا اتخاذ القرار، فضلا عن الاتفاق على تجنب استهداف البنية التحتية والمدنيين، وتقديم المساعدة للفرق الطبية لمواجهة الارتفاع الكبير لأعداد المصابين بجائحة فيروس كورونا في البلاد، كما وافق الطرفان على عقد جولة تفاوض أخرى في أقرب الآجال وضرورة تسريع المفاوضات لبلوغ حل سياسي وعادل.

وقال مراسل الجزيرة في الدوحة إن جلسات أمس الأحد كانت مغلقة وبصيغة ثنائية وتضم 7 ممثلين فقط من كل وفد، وبحضور الوسيط القطري.

لقاءات مستمرة

من جانبه، قال محمد نعيم الناطق باسم المكتب السياسي لحركة طالبان وعضو وفد الحركة إلى مفاوضات الدوحة إن المحادثات كانت فرصة جيدة لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الأفغانية.

وأضاف نعيم خلال لقاء مع الجزيرة أن لقاءات وفد الحركة مع الوفد الحكومي ستستمر.

وفي وقت سابق، أفاد مصدر في وفد حركة طالبان بأن الحركة قدمت اقتراحا يتضمن إجراءات لبناء الثقة بينها وبين الحكومة، وذلك عبر إطلاق سراح السجناء لدى الجانبين والإعلان عن هدنة مؤقتة خلال فترة عيد الأضحى المبارك.

قد يهمك ايضاً

وقال مسؤول في لجنة المصالحة للجزيرة إن الطرفين تبادلا مقترحاتهما. وقد أكدت الحركة أنها تؤمن بأن الحل السياسي هو الأنسب لإحلال السلام في أفغانستان، وأنها تسعى لإقامة علاقات مع المجتمع الدولي.

وكانت الجولة الحالية من محادثات السلام الأفغانية انطلقت أول أمس السبت، حيث عبر وفد الحكومة برئاسة عبد الله عبد الله ووفد حركة طالبان برئاسة الملا عبد الغني برادر عن تفاؤلهما بالتوصل إلى تفاهمات توقف التصعيد الجاري في أفغانستان.

وتزامنت محادثات الدوحة مع استمرار تصعيد ميداني غير مسبوق في أفغانستان في ظل انسحاب القوات الأميركية والأجنبية من البلاد، حيث وسعت حركة طالبان سيطرتها في مناطق واسعة.

المزيد من سياسة

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى