أخبار افغانستان

"طالبان" تعد بالتحقيق في تعرض صحافيين للضرب على يد عناصرها في كابول

انتهاكات بحق الإعلاميين تعد “طالبان” بالتحقيق فيها (فرانس برس)

أعلنت قناة “طلوع” الأفغانية المحلية، اليوم الخميس، أنّ قوات “طالبان” مارست العنف والضرب في حق مراسلها زيار ياد، ومصورها باعث مجيد، أثناء تغطية في كابول، فيما وعدت الحركة بإجراء التحقيق في القضية ومعاقبة الضالعين.

وأكدت قناة “طلوع” أنّ مسلحي “طالبان” منعوا المراسل ومصوره من التغطية، لكن عندما أصرّا على ذلك تعرّضا للضرب. كما ذكرت القناة أنّ المسلحين أيضاً صادروا جوال المراسل والمصور.

من جانبه، قال نائب الناطق باسم “طالبان” المولوي أحمد الله وثيق، إنّ الحركة “تحقق في القضية وستقوم بملاحقة الضالعين فيها”.

وكان الناطق باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد، قد أقرّ، في مؤتمر صحافي، في كابول، قبل يومين، بأنّ هناك بعض الانتهاكات والخروقات من قبل المسلحين في حق الإعلاميين، مشدداً على أنّ الحركة لن تتحمل هذه الحالة وستحقق فيها.

وقبل ثلاثة أيام، داهم مسلحو “طالبان”، منزل رئيس التلفزيون المحلي “انعكاس”، وصادروا ثلاث سيارات وكمبيوترات تابعة للقناة، بعد تفتيش المنزل بكامله.

وكانت قناة “انعكاس” تبث نشراتها في شرق البلاد منذ عدة أعوام، لكنها أوقفت أعمالها منذ أيام؛ بسبب التهديدات الأمنية.

في الشأن، قال رئيس القناة المهندس زلمي لطيفي، لوسائل إعلام محلية، إنّ مسلحي “طالبان” داهموا منزله الواقع في منطقة أرزان قيمت في العاصمة كابول، حيث لم يكن متواجداً أثناء عملية المداهمة، موضحاً أنه تواصل فوراً مع مسؤول أمن المنطقة من “طالبان”، الذي قال للطيفي إنّ “الذين جاؤوا لمداهمة المنزل كانوا أقوياء ولم يصغوا لما قلته”.

من طرفها، دانت نقابات الصحافيين هذا العمل وكل ما يجري في حق الإعلاميين، مؤكدة أنّ “طالبان هي التي قامت بهذه العملية”. بينما الأخيرة لم تعلق لحد الآن على هذا التطور.

قد يهمك ايضاً

وكان الناطق باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد، قد أعلن، قبل أيام، تشكيل لجنة من ثلاثة أشخاص، من عضو في وزارة الإعلام وعضو في نقابات الإعلاميين وعضو في الأمن الأفغاني، من أجل تسهيل الأمور للإعلاميين والإشراف على عملهم.

المصدر : وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى