أخبار افغانستان

صحفي أميركي: كنا نعلم دائما أن هذه اللحظة ستأتي في أفغانستان

يقول كولبرت كينغ -كاتب العمود في “واشنطن بوست” (Washington Post) إن سقوط أفغانستان على أيدي طالبان كان متوقعا، وإنه كان دائما على علم أن هذه اللحظة ستأتي، موضحا أن هذه الحرب هي أطول حرب تخوضها أميركا وقد شبّهها بحرب فيتنام، مشيرا إلى أنها حرب لم تنتصر فيها أميركا أبدا.

ويمضي كينغ في رسم صورة للوضع الراهن بأفغانستان قائلا إن بعض عواصم المقاطعات في أفغانستان تسقط مثل أحجار الدومينو في أعقاب هجوم خاطف لطالبان. وتم تعديل توقيت السقوط المحتمل للعاصمة الأفغانية عدة مرات بدءا بـ3 أشهر ونزولا إلى شهر، والآن يُطلب من الأميركيين إخلاء “فوريا” بأفضل طريقة ممكنة. ورسميا، كان من المقرر رحيل الجيش الأميركي في 31 أغسطس/آب الجاري، لكن حاليا معظم القوات اختفت بالفعل.

وإن عملية الإخلاء جارية، حتى مع قيام إدارة الرئيس جو بايدن بتجميع مزيج من الجهات الفاعلة الدولية في محاولة لثني طالبان عن السعي لتحقيق نصر عسكري.

قشة الأمل الأخيرة

ويستعيد الكاتب -في مقال له بالصحيفة- ذكرى رحيل القوات الأميركية في عجالة وارتباك من فيتنام قبل 46 عاما، مشيرا إلى أنه كانت هناك مشاهد يائسة لعائلات مشتتة وتصرخ طلبا للمساعدة، وتتوسل بألا تُترك هناك، وتتشبث بقشة الأمل الأخيرة.

وقال إن العديد من الأميركيين من جيله يتذكرون تقرير “سي بي إس إيفنينغ نيوز” (CBS Evening News) بتاريخ 30 أبريل/نيسان 1975، وهو تقرير قدمه المراسل إد برادلي حول الإجلاء الذي كان يتكشف مع اقتراب القوات الفيتنامية الشمالية من سايغون.

ويتذكر أنه -بعد العديد من السنوات الدموية التي استنزفت الحياة والخزانة الأميركية- كان تدخل الولايات المتحدة في فيتنام ينتهي، حتى -كما أفاد برادلي- مع هبوط المروحيات الفارة في الماء، وقفز الطيارين الفيتناميين من الطائرات، وسباحة الناس للقوارب.

سقوط كابل وسايغون

وقال إن الجيل الحالي يأمل في تجنب مشهد سقوط عاصمة أفغانستان كابل، كما سقطت سايغون، وألا يشهد الحشود الأفغانية التي تبحث بيأس عن وسيلة للخروج من بلادها، حيث كان الفيتناميون الجنوبيون يسعون بشدة للخروج من بلادهم.

وقال أيضا إنه كتب عن التعرجات الأفغانية للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وقراراته لزيادة القوات، ونقاط الضعف الأفغانية، فضلا عن صخب الرئيس السابق دونالد ترامب وتقلباته.

وأضاف أنه ينظر حاليا إلى الوراء بأسف؛ لأن صوته كان ضئيلا للغاية، وربما كانت مخاوفه صامتة جدا أو أقل من قيمتها، لإحداث فرق في هذا الإخفاق العسكري الأميركي الهائل، مشيرا إلى أنه مع اقتراب النهاية، لا تزال بعض الأصوات تصرخ “امنحوا أفغانستان مزيدا من الوقت؛ غطاء جوي أكثر قليلا؛ فريق جديد من المستشارين. فقط القليل من الوقت”.

قد يهمك ايضاً

ظلال الخروج من فيتنام

ويصف كينغ ما يحدث في أفغانستان حاليا بظلال الخروج من فيتنام، قائلا إن المهاجرين الأفغان غمروا البلدان المجاورة في الأيام الأخيرة في محاولة لشق طريقهم إلى أوروبا، لأن البقاء على قيد الحياة مع طالبان، يتطلب أن تصبح أفغانستان موقعا لقاعدة عسكرية أميركية جيدة التجهيز وذات موقع إستراتيجي مع عقد إيجار طويل الأجل.

ويختم بقوله “لكن كما هو الحال مع فيتنام، فإن الحكومة الأفغانية الضعيفة وغير المستقرة لن تؤدي إلا إلى تفاقم المأساة والكارثة والخسائر الأميركية”.

المزيد من سياسة

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى