أخبار افغانستان

إشادات أميركية بجهود الدوحة في أفغانستان.. نائب ديمقراطي: بايدن أدرك أهمية شراكتنا الإستراتيجية مع قطر

قال النائب الديمقراطي الأميركي إريك سوالويل إن الرئيس جو بايدن أدرك أهمية الشراكة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وقطر بعدما كاد سلفه دونالد ترامب أن يدمرها خلال الأزمة الخليجية.

وأضاف سوالويل -في تغريدة على موقع تويتر بشأن الانسحاب الأميركي من أفغانستان- أنه مع هبوط آخر طائرات إجلاء الجنود الأميركيين من أفغانستان في قطر “فكر كيف كنا على وشك خسارة قطر كقاعدة في منطقة الخليج، فترامب كاد أن يفسد العلاقة معها أثناء الحصار”.

وفي السياق، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن ينسق حاليا مع المسؤولين في قطر لتقديم الخدمات القنصلية من الدوحة بعد إيقاف عمل السفارة الأميركية في كابل.

وأضافت ساكي في تصريحات صحفية أن “وجودنا في الدوحة يتيح لنا التواصل مع الأميركيين الذين ما زالوا في أفغانستان”.

وفي ما يتعلق بمطار كابل، أوضحت المتحدثة أن الولايات المتحدة تعمل مع شركائها القطريين والأتراك لتشغيل المطار في عمليات الإجلاء وإيصال المساعدات الإنسانية للمواطنين الأفغان.

الشيخ تميم أمير دولة قطر (يمين) ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (وكالات)

أوستن يشكر الدوحة

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن مساء الثلاثاء استعرضا خلاله العلاقات الإستراتيجية بين البلدين وأوجه تعزيزها.

ووفق وكالة الأنباء القطرية، فقد جرى خلال الاتصال استعراض آخر تطورات الأوضاع في أفغانستان، وأعرب وزير الدفاع الأميركي في هذا الصدد عن شكر الولايات المتحدة للشيخ تميم على جهود دولة قطر في دعم السلام بأفغانستان وتسهيل عمليات إجلاء المدنيين منها.

ويأتي الاتصال عقب يوم واحد من إعلان الولايات المتحدة سحب آخر جنودها من أفغانستان بعد إجلائها 123 ألف مدني، ولتنهي بذلك 20 عاما من وجود قواتها فيها.

وخلال الأيام الماضية، توالت رسائل الشكر من قبل زعماء ومسؤولين غربيين لدولة قطر على دورها الفعال في إحلال السلام بأفغانستان وتسهيل عمليات إجلاء دبلوماسيين أجانب ومدنيين منها.

قد يهمك ايضاً

كما تلقت الدوحة اتصالات من عدد من المسؤولين الأميركيين، على رأسهم الرئيس جو بايدن الذي أعرب -خلال اتصال هاتفي مع الشيخ تميم- عن شكره لدولة قطر على “الدعم السخي” الذي قدمته مع قيام واشنطن بإجلاء آلاف الأشخاص من أفغانستان ودعم عملية السلام هناك، وفق بيان للبيت الأبيض.

وعملت الدوحة مع الأمم المتحدة وواشنطن والشركاء الدوليين لتأمين ممر آمن للمدنيين والصحفيين والدبلوماسيين إلى خارج أفغانستان، بالتزامن مع انسحاب القوات الأميركية منها الذي استكمل يوم الاثنين، كما قامت القوات المسلحة القطرية بإجلاء مئات المدنيين الأفغان، ومن بينهم عائلات ونساء وأطفال وأكاديميون وصحفيون.

المزيد من أخبار

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى