أخبار افغانستان

أفغانستان: واشنطن تصعّد غاراتها الجوية ضد "طالبان"

ماكنزي: مستعدون لزيادة الدعم في الأسابيع المقبلة (وكيل كصحار/فرانس برس)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء، إن الجيش الأميركي شن غارات جوية إضافية هذا الأسبوع لدعم القوات الحكومية الأفغانية في قتالها ضد حركة “طالبان”، باستخدام طائرات حربية تقليدية وطائرات بدون طيار.

وتعكس الضربات، التي جاءت في أعقاب عدة ضربات سابقة الأسبوع الماضي، زيادة الدعم الأميركي بعد أسابيع من المكاسب الميدانية التي حققتها حركة “طالبان” مع استكمال القوات الأميركية انسحابها. ويتم تسيير الطائرات من قواعد خارج أفغانستان، لأن الجيش الأميركي سحب جميع طائراته القتالية من البلاد.

وقال الميجور روبرت لودويك، المتحدث باسم البنتاغون: “قمنا بشن عدد من الضربات خلال الأيام القليلة الماضية من منصات هجوم مأهولة وغير مأهولة”، دون أن يقدم مزيدًا من التفاصيل.

وأفاد مسؤولون آخرون بأن الضربات الجوية التي شنت الأسبوع الماضي استهدفت مواقع لـ”طالبان” ومعدات عسكرية استولت عليها الحركة.

وقال الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأميركية، المشرف على انسحاب الجيش الأميركي والمخول باتخاذ قرارات بشأن الدعم الجوي للقوات الأفغانية، الأحد الماضي، إن الضربات الجوية تتزايد. وأضاف: “نحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى المرتفع من الدعم في الأسابيع المقبلة إذا واصلت “طالبان” هجماتها”.

كما ذكر أيضًا أن الولايات المتحدة تقدم “دعمًا لوجستيًا هنا في كابول وخارجها، إضافة للتمويل، وتبادل المعلومات الاستخباراتية، وتقديم المشورة والمساعدة من خلال المشاورات الأمنية على المستوى الاستراتيجي”.

وتقول القيادة المركزية إن انسحاب القوات الأميركية اكتمل بنسبة 95 بالمائة، ومن المقرر استكماله بحلول 31 أغسطس/آب.

ولم يتقرر بعد ما إذا كانت الولايات المتحدة ستستمر في شن غارات جوية لدعم القوات الحكومية الأفغانية بعد ذلك التاريخ.

قد يهمك ايضاً

 

(أسوشييتد برس)

المصدر : وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى