أخبار افغانستان

أفغانستان.. محادثات جديدة السبت بين طالبان ووفدان أميركي وأوروبي في الدوحة

أعلنت وزارة الخارجية الأفغانية أن وفدا رفيع المستوى يرأسه وزير الخارجية أمير خان متقي سيزور الدوحة بين 27 و29 من الشهر الجاري، لبدء مرحلة جديدة من المفاوضات مع ممثلين لأميركا والاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأفغانية على تويتر إن المباحثات ستناقش ملفات الإفراج عن أصول البنوك، والمساعدات الإنسانية، والتعليم، والصحة العامة، وإعادة فتح السفارات وأمنها في كابل.

وأوضحت الوزارة أن الوفد سيضم مسؤولين من وزارات التعليم والصحة والمالية، وكذلك من الإدارات الأمنية والبنك المركزي الأفغاني.

بدوره، أكد الحساب الرسمي بالعربية لحركة طالبان على تويتر أن المحادثات في هذه المرحلة ستتناول فتح فصل جديد في العلاقات السياسية بين البلدين، وحلّ القضايا الاقتصادية، وتنفيذ بنود اتفاق الدوحة.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس اليوم الأربعاء إن “الممثل الأميركي الخاص لأفغانستان توم ويست سيزور الدوحة الأسبوع القادم لعقد اجتماعات تستمر يومين مع زعماء حركة طالبان”.

وقال برايس “سيناقشون… مصالحنا الوطنية الحيوية في ما يتصل بأفغانستان”.

ومضى قائلا “هذا يشمل مكافحة الإرهاب، ويشمل المرور الآمن للمواطنين الأميركيين والأفغان الذين علينا التزام خاص تجاههم، ويشمل المسساعدات الإنسانية والوضع الاقتصادي للبلاد”.

قد يهمك ايضاً

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، حضر ويست اجتماعا لما يسمى الترويكا الموسعة التي تضم باكستان والصين وروسيا والولايات المتحدة لمناقشة قضية أفغانستان، واجتمعت المجموعة أيضا مع ممثلين بارزين لطالبان.

وكان ويست أيضا ضمن الوفد الأميركي في اجتماعات مع مسؤولي طالبان في الدوحة في أكتوبر/تشرين الأول، كانت أول محادثات من نوعها بين واشنطن والحركة بعد النهاية الفوضوية يوم 31 أغسطس/آب للحرب الأميركية التي استمرت عقدين في أفغانستان.

وأدى الوقف المفاجئ لمعظم مساعدات التنمية الأجنبية بعد سيطرة طالبان على السلطة يوم 15 أغسطس/آب إلى انهيار اقتصاد البلاد، وتعاني البلاد من أزمة في العملة الصعبة كما يخضع زعماء طالبان لعقوبات غربية.

ودعا وزير خارجية حكومة طالبان أمير خان متقي الأسبوع الماضي إلى الإفراج عن الأصول الأفغانية التي جمّدتها الولايات المتحدة، في رسالة مفتوحة إلى الكونغرس الأميركي.

ومع اقتراب الشتاء، يواجه ملايين الأفغان الجوع على نحو متزايد وسط جفاف وارتفاع حاد في أسعار السلع الغذائية.

المزيد من سياسة

المصدر : موقع الجزيرة

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى