آخر الاخبارمدن افغانستان

ولاية بدخشان

ولاية بدخشان (بدخشان: بالبشتو ودري)من الولايات الـ 34 في أفغانستان تقع في الشمال الشرقي من البلاد وتتمتع بمناظر خلابة وهواء منعش. مساحتها حوالی 47403 کيلو متر مربع وسکانها 1750000 نسمة.

معظم سکان الولاية من الطاجيك ممن يتحدثون الدرية وينحدرون من اصول آرية. يحافظ أهل بدخشان علی القيم الإسلامية کثيراً ومعظمهم مثقفون. برهان الدين رباني الذی حکم أفغانستان لفترة وجيزة بعد انسحاب الجيش الروسي ينحدر من هذا الإقليم.

بدخشان

بدخشان ذات جبال مرتفعة وأنهار ووديان جميلة. تشکل الذرة، و القمح والخضراوات والفواکه أهم محاصيل هذه المحافظة.

ولاية بدخشان متاخمة لحدود الصين وطاجيكستان وباكستان وتعانی من هطول أمطار غزيرة و ثلوج کثيفة فی شتائها القارس مخلفة ورائها فيضانات عارمة وتتعرض لـزلازل مدمرة من حين لآخر. تشکل بدخشان حوالی 53 بالمائة من مياه أفغانستان وأرفع قمة جبال الهندوكوش تقع بهذا الإقليم الحدودي. ممر واخان يزين أقصی شرقي بدخشان حيث الحدود الصينية والباکستانية.

كانت بدخشان نقطة توقف على طريق الحرير القديم ، وأظهرت الصين اهتمامًا كبيرًا بالمقاطعة بعد سقوط طالبان ، مما ساعد على إعادة بناء الطرق والبنية التحتية.

ووفقا لصندوق العالمي للحياة البرية،بدخشان يحتوي على الأراضي الزراعية المعتدلة،، ومناطق الأدغال ، وكذلك  الغابات المفتوحة على طول نهر بامير. وتشمل النباتات وأيضا شجر الفستق في هذه المناطق،و اللوز ، والجوز والتفاح، و الميرمية.

 

المنطقة لها تاريخ طويل مثل بقية أفغانستان ، التي يعود تاريخها إلى غزوها من قبل الإمبراطورية الأخمينية وما وراءها. بادخشان مستمد من أصل الكلمة الفارسية.

حكمت المنطقة خانات بخارى الأوزبكية بين أوائل القرن السادس عشر ومنتصف القرن الثامن عشر. أعطاها أحمد شاه دوراني من قبل مراد بك من بخارى بعد أن تم التوصل إلى معاهدة صداقة في أو حوالي 1750 وأصبحت جزءا من امبراطورية دوراني .

قد يهمك ايضاً

كان يحكمها الدوران تليها سلالة باراكزاي ، ولم يتأثر بها البريطانيون خلال الحروب الأنغلو-الأفغانية الثلاثة التي خاضت في القرنين التاسع عشر والعشرين. بقيت سلمية لمدة 100 عام تقريبًا حتى الحرب السوفيتية-الأفغانية في الثمانينيات عندها المجاهدون بدوأ تمردًا ضد الحكومة الأفغانية المركزية.

في عام 1990، قام المجاهدون الأفغان بقيادة برهان الدين رباني والقائد الأعلى للمجاهدين احمد شاه مسعود الاستيلاء على أجزاء كبيرة من المنطقة.

بدخشان المقاطعة الوحيدة التي لم تستطع حركة طالبان السيطرة على المنطقة منذ عام  1996 ومع ذلك ، وخلال الحروب الدائرة بين حركة طالبان و قوات المجاهدين ، تم إنشاء إمارة إسلامية غير تابعة لطالبان في بدخشان على يد مولوي شريقي، بموازاة حكومة طالبان في نورستان المجاورة.

في 26 أكتوبر 2015 ، هز زلزال هندو كوش الذي بلغت قوته 7.5 بمقياس ريختر شمال أفغانستان  دمر هذا الزلزال ما يقرب من 30000 منزل ، وخلف عدة مئات من القتلى ، وأكثر من 1700 جريح.

لقد تم مؤخرا إنشاء العديد من المستوصفات والمراکز الصحية فی معظم أحياء وبلدات المحافظة والتی تمول أغلبها منظمة آغا خان والوکالة الأمريکية للتنمية الدولية (USAID) ومن بين المشاريع العملاقة شارع کشم – فيض آباد بطول 103 کيلو متر والذی تعبده شرکة SAMWHAN الکورية الجنوبية الخاصة بمراقبة شرکة لويس برجر وبلک أند ويتش – LBG/B/V. تعتبر بدخشان من أکثر الأقاليم أمناً فی شمال أفغانستان عقب تهديد حرکة طالبان بتوسيع عملياتها إلی شمالی البلد، حيث أن مديرية کران و منجان جنوب بدخشان شهدت مذبحة للأجانب من جنسيات مـختلفة بإلإضافة إلی مـترجـمين أفغان فی شهر أغسطس 2010.

بدخشان

شهدت ولاية بدخشان ولادة العديد من کبار الشخصيات الأفغان ومن بين هولاء الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني ومطيع الله تائب وهو المشرف علی قسم اللغة العربية لموقع إسلام آنلاين و الدکتور إياز إمام مسجد حی وزير أکبر خان وسط العاصمة کابول.

برهان الدين رباني

من بين الأماکن العريقة لهذا الإقليم الوعر ضريح الشاعر والفيلسوف الأفغاني المخضرم والراحل ناصر خسرو.

على الرغم من احتياطيات المعادن الضخمة ، فإن بدخشان واحدة من أكثر المناطق فقراً في العالم. إن زراعة خشخاش الأفيون هي المصدر الحقيقي الوحيد للدخل في المقاطعة ، وبادخشان بها واحدة من أعلى معدلات وفيات الأمهات في العالم ، بسبب النقص التام في البنية التحتية الصحية ، والمواقع التي يتعذر الوصول إليها ، والشتاء المرير في المقاطعة.

معهد بورنا للتعليم العالي هو أول جامعة خاصة تقع على ضفة نهر كوكشا.

تم استخراج اللازورد في مناجم سار سنج ، الواقعة في منطقة كوران ومونجان في بدخشان، لأكثر من 6000 عام. كانت المناجم المصدر الأكبر والأكثر شهرة في العصور القديمة.

لازورد
لازورد

يتم استغلال عائدات المناجم لتمويل قوات التحالف الشمالي، وايضا تم تمويل قوات المجاهدين الأفغان ابان الغزو السوفياتي، وقدرت كمية الأحجار الكرمية المخزنة في المنطقة حسب آخر تقرير لهئية المسوحات الجولوجية الأمريكية ما يصل إلى 1290 طنا من اللازورد وأججار كريمة أخرى.

المديريات التابعة 

اَرغَنج‌خواه
اَرگو
اِشکاشِم
بهارک
تَگاب (کِشِمِ بالا)
تیشکان
جُرم
خاش
خواهان
دَرایِم
درواز پائین (نِسَی)
درواز بالا (مایمَی)
راغستان
زیباک
شِغنان
شِکی
شهدا
شهر بزرگ
شهرفیض‌آباد
کُران و مُنجان
کِشِم
کوف‌آب
کوهستان
واخان
وَردوج
یاوان
یفتلِ پایین
یَمَگان (گیروان)

#افغانستان

#بدخشان

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركتكم معنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى