تابع قراءة المقالة

في ذكرى مرور 1039 عاماً على ميلاد الطبيب والفيلسوف والعالم المسلم علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، يحتفي العالم بهذا الفيلسوف المسلم الذي ارتقى ليصبح من بين المفكرين الذين يحظون باحترام العالم وتقديره إلى يومنا هذا.

أهم محطات ابن سينا:
ولد ابن سينا سنة 370 هـ (980م)، وتوفي في همدان (إيران حاليا) سنة 427 هـ (1037م) في قرية أفشنة بالقرب من بخارى (في أوزبكستان حالياً) من أب من مدينة بلخ (في أفغانستان حالياً) وأم قروية.
عُرف ابن سينا بلقب “الشيخ الرئيس” وسماه الغربيون بـ”أمير الأطباء”، و”أبو الطب الحديث” في العصور الوسطى.
ألّف 200 كتابا في مواضيع مختلفة، العديد منها يركّز على الفلسفة والطب.
ويعد ابن سينا من أول من كتب عن الطبّ في العالم ولقد اتبع نهج أو أسلوب أبقراط وجالينوس.
أشهر أعماله كتاب القانون في الطب الذي ظل لسبعة قرون متوالية المرجع الرئيسي في علم الطب، وبقي كتابه (القانون في الطب) المرجع الأساسي في تعليم هذا الفنِّ حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوروبا.
يُعد ابن سينا أوَّل من وصف التهاب السَّحايا الأوَّليِّ وصفًا صحيحًا، ووصف أسباب اليرقان، ووصف أعراض حصى المثانة، وانتبه إلى أثر المعالجة النفسانية في الشفاء من الكثير من الأمراض.

وفاة ابن سينا:
أصاب جسده المرض واعتلّ، حتى قيل إنه كان يمرض أسبوعاً ويشفى أسبوعاً، وأكثر من تناول الأدوية، ولكنّ مرضه اشتدّ، وعلم أنه لا فائدة من العلاج، فأهمل نفسه واغتسل وتاب، وتصدق بما لديه من مال للفقراء، وأعتق غلمانه طلباً للمغفرة، وبدأ بختم القرآن كل ثلاثة أيام.
توفي ابن سينا في يونيو 1037 ميلادية، الموافق لشهر رمضان المبارك، في سن الثامنة والخمسين من عمره، ودفن في همدان إيران، لما توفي كان يُعد أحد عباقرة الفلسفة في الإسلام.

الناشر / الكاتب